السبت 6 ربيع الثاني 1440 | 15 كانون1/ديسمبر 2018

جنى الاستشارات

راحتي في عزلتي!!

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

الإستشارة:

 

أحس دائما بتوتر وخوف قلق عدم راحة، ما أحس بالأمان بحياتي وخصوصا بتعاملي ووجودي مع الناس ووجودهم حولي، أحس أنهم يراقبوني لما أتكلم أو أمشي أو أسوي أي شيء

ماعاد صرت أحب أكون علاقات صرت أميل للوحدة صرت أرتاح لما أكون لوحدي أحس بمأمن وراحة، أحس أني أكره الناس وأذاهم ما عاد أقدر أتحملهم، صرت أي واحد يغلط علي أو يحاول يهيني أعتدي عليه بالضرب.

صرت عصبي جداً ودائما أفكر بأي شيء وكل وقتي أفكر وأقربائي دائما يقولون إني حساس جدا لبعض المزح أو المناقشه أو الكلام.

وصرت أفكر أني أعيش بمكان لوحدي لأني راح أحس بالراحة وبالأمان وقتها . أتمنى وصلت فكرة واضحة عن مشكلتي، وأتمنى أجد الحل مع أني تقريبا فقدت الأمل .

 

رد المستشار،

د. فاطمة الهويش:

 

 

أخي السائل الكريم .. على ما يبدو أنك تعاني من هذه المشكلة منذ مدة ؛ لأن الأعراض التي ذكرتها من قلق وخوف وشعور بعدم الأمان, واعتقادك أنك مراقب, ورغبتك على الانفراد بنفسك, وسوء علاقاتك الاجتماعية جاءت بالتدريج، وقد ظهرت هذه الأعراض نتيجة لتعرضك لضغوط نفسية متعددة.

أخي الكريم كلنا نمر بضغوط و أمور محبطة متنوعة ، لكن الشخص المتزن هو من يتقبل هذه التقلبات الحياتية ويبحث عن حلول وبدائل لمشاكله ولا يجعل الضغوط تنال منه وتنتصر عليه وبالتالي؛ يصبح فريسة سهلة للاضطرابات النفسية ، مازلت في بداية حياتك والعمر أمامك طويل إن شاء الله ، قوي عزيمتك وتوكل على الله وتذكر الأشياء الحميدة التي وهبها الله لك ، بالتالي ستدرك أنك أفضل من غيرك.

حاول أن تتواصل مع شخص خبير في العلاج النفسي ؛ يساعدك في بناء برنامج [علاجي نفسي سلوكي معرفي] هذا البرنامج يمكنك من تغيير أفكارك وانفعالاتك واتجاهاتك السلبية ويسير بك قدما نحو التحسن في مدة زمنية وجيزة، كذلك حافظ على الصلاة و واستعين بالله وأكثر من الاستغفار والصدقة ، فهذه الأمور ستساعدك على التخلص من مشكلتك بإذن الله .

طباعة