السبت 8 ربيع الأوّل 1440 | 17 تشرين2/نوفمبر 2018

في ضيافتنا

? إذا سافرت وتفسّحت فتذكر ?

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

✍️️ يسافر من أراد الترويح عن نفسه والإستمتاع بما خلق الله من طبيعة خلابة ، ومناظر تأسر القلوب إلى مشارق الأرض ومغاربها ليريح نفسه ، ويُمتعّها بهذه الطبيعة التي تُسعد النفس ، وتريح الفؤاد  ، ولا اعتراض على فعله إذا خلا من محاذير شرعية ، وسلم من تبعات تُثقل على صاحبها الحياة بعد رحلته من ديون ونحوها .

? وكم ينبهر المرء من هاتيك المناظر التي تُنقل عبر الصور الثابتة ، ومقاطع الفيديو المتحركة وهو يرى الجبال وقد غطتها الأشجار والزروع وقد فُرشت على الأرض ، ويرى الأنهار سارحة ، والجداول الصغيرة للمياه وهي تسير بين البيوت ، ويُمتّع بصره بالخضرة قد كست المكان مع جمال الأجواء ، ولطافة الجو ولكن قد يُعكّر عليه جو هذه الرحلة بعض المنغصات من خلافات مع زوجه أو رفيق أو مرض يصيبهم أو فقد مال ، بل ربما يصيبه ألم من وفاة مرافق ونحوها كما نسمع .

? وإن سلم من هذه المنغصات كلها فيبقى أمراً لا محيد عنه لجميع من يسافر إلى هذه المناطق ( ألا وهو قصر زمانها وعودة السائح إلى بلده ) فاستمتاعه غالباً هو أياماً معدودات ثم يعود إلى موطنه الأصلي وينتظر عطلة أخرى ليعود إلى الفسحة مرة أخرى .

والإسلام لم يحرّم الإستمتاع بالحياة وفق الشرع وبالحدود التي حدها .

? وكلماتي - هنا - موجهه للجميع :

يامن سافرت واستمتعت ، أو شاهدت وتمنيت .

هلّا تفكرنا جميعاً في جنّة جَمَعت خيرات لا وصف لها ، ومُتعٍ لا مقارنة لها البتة مع متع الدنيا !

ففي الجنّة " ما لاعين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر " فاجعل من هذه الرحلة تذكراً للجنّة ، وعزيمةً على أن تكون من أهلها .

 

? إن استمعت بأنهار - هنا - وسلبت لب عقلك مناظرها ، واستمتع سمعك بصوت خرير مائها ، هلّا تفكرت بأنهار تسير بلا أخدود ، فليس هناك ثَمّ حاجز يُمسك أنهار الجنّة وهي تسير على سطح الأرض ، فيالله من أجمل هاتيك الأنهار ، وهي أنهار عجيبة غريبة فهي أنهار من ( ماءٍ لن يتغير لونه أو طعمه البتة ، ولبن صاف ، وخمر لذيذ ، وعسل عجيب )

 

? وإن استمعت - هنا - بخضرة أرض ، وجمال مناظر تذكر الجنّة - الباقية لأهلها - وقد جمعت كل جمال للأشجار والثمار والظلال بجميع أنواع الثمار والأصناف وأحلى أعلى أنواع الطعم .

 

? وإن استمعت - هنا - أياماً معدودات في رحلة لا تخلو من مُنغّص ، فهّلا تذكرت جنّة بقائك فيه طويل ، وعمرك فيها مديد ، ودوام لا انقطاع له .

سعادتك فيها متصلة ، وأنسك فيها لا وصف له .
 

? أخي..أخيتي

استمتعوا بدنياكم فلم يحرّم الله على عباده الإستمتاع بها فيما أحلّ وأباح ، ولكن لتذكرنا هذه المناظر وهذه الجنان الدنيوية بجنّة عرضها السموات والأرض في نعيم دائم ، وسرور ومتصل ، وأنس مع أجمل وأحسن الأهل ، وفرح متجدد على الدوام ، فوالله إنّ البقاء في الدنيا قليل ولا مقارنة البتة بين دنيا زائلة وآخرة باقية ، فلنستعن بالله على طاعته ، ولنجاهد أنفسنا لبلوغ تلك المنازل والأمر بإذن الله يسير على من يسره الله عليه :

توحيد خالص

وصلاة دائمة

وبر متواصل

وحفظ للجوارح

وصبر على الطاعات في زمن يسير .

 

وفقنا الله لهداه وأخذ بأيدينا لرضاه ?

 

كتبه / عادل بن عبدالعزيز المحلاوي

طباعة