الخميس 10 جمادى الأولى 1440 | 17 كانون2/يناير 2019

أفياء تنموية

5 قواعد لتطوير الذات

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

القاعدة الآولى : حدد ما تريد تطويره

أول شيء عليك أن تقوم به هو أن تجلس مع نفسك و تفكر في الشيء الذي يقلقك و يشكل مشكلة بالنسبة لك، حاول أن تعرف ما الذي يعيقك حقا و تشعر أنك بحاجة للتخلص منه و العمل على تطويره.

حاول أن تجد السبب في المشكلة التي تعاني منها و مصدرها فذلك الشرط الأول و هو ضروري جدا قبل أن تبدأ في العمل على التخلص منها أو تطويرها.

هل تريد أن تتخلص من القلق الدائم والتوتر الشديد، أم ترغب في تطوير قدراتك على الكلام و التفاوض و اتخاذ القرار أو حتى تريد أن تتخلص من عادة التسويف التي جعلتك تفشل في جميع أهدافك التي سطرتهامهما كان ما تود العمل عليه فعليك أن تعيه جيدا و تكون على دراية كاملة به، قلها بكل صراحة : أنا شخص يقوم بالتسويف كثيرا و يجب أن أتخلص من هذه العادة بداية من اليوم.

الإعتراف بالمشكلة هو البداية للتخلص منها.

القاعدة الثانية : ابدأ بالعمل فورا

الآن و بعد أن تقوم بالخطوة الآولى و هي الإعتراف بالمشكلة التي تعاني منها عليك أن تبدأ بالعمل للتخلص منها، فمعرفة المشكلة ليس كافي لحلها بل يجب بذل جهد و اظهار رغبة قوية في اخراج نفسك منها و السير نحو الأفضل.

فالكثير من الأشخاص يعترفون بأنهم يعانون من القلق و التسويف و عدم القدرة على التركيز و غياب هدف واضح و العديد من الأمور السلبية في حياتهم و شخصيتهم ولكنهم لا يقومون بأي شيئ لتغيير ذلك الوضع، بل كل ما يحسنون القيام به هو ذكرها لغيرهم و التذمر باستمرار مع لعب دور الضحية و محاولة اقناع أنفسهم و غيرهم أن الأمور خارجة عن سيطرتهم.

لا تكن مثل أولئك الأشخاص و ابدأ العمل على تطوير نفسك و التخلص من مشاكلك و ما يعيقك في تحقيق أهدافك و السعادة في حياتك.

القاعدة الثالثة : الصبرفالنتائج تحتاج للوقت 

إن كنت تنوي أن تتخلص من التسويف أو الخوف من التحدث أمام الجمهور و تظن بأن ذلك سيكون في أسبوع أو أقل فأعد حساباتك من فضلك. التغيير يحتاج للوقت حتى تظهر نتائجه، فإن أردت أن تكتسب عادة ايجابية جديدة و في المقابل تتخلص من أخرى سلبية فعلى الأقل عليك أن تعمل بجد و باستمرار لمدة ثلاثين يوما.

فخلال ثلاثين يوما سوف تبدأ النتائج بالظهور بشكل تدريجي و كل ما عليك هو أن تواصل العمل لفترة أطول حتى تترسخ العادة الجديدة في شخصيتك و تتخلص نهائيا من العادة السيئة التي كانت لديك.

القاعدة الرابعة : الرغبة و الحافز 

إن أردت أن تحقق النجاح الذي تريده في أي مجال كان سواء على الصعيد المهني، الدارسي أو الشخصي فعليك أن تتمتع بخصلتين بالغتين في الأهمية هما الرغبة و الحافز.

إن كنت تملك الرغبة و الحافز لتحقيق هدف ما فدعني أهنئك مسبقا لأني واثق من أنك ستحققه مهما طال الزمن، و في مجال تطوير الذات إن لم تكن لديك الرغبة و الحافز للتغيير فلن تتمكن من فعل أي شيء و لن ترى أي تقدم، فأهم شيء هو الرغبة في أن تتحسن و تصبح شخصا أفضل

فإن أردت أن تتخلص من القلق فعليك أن ترغب بذلك بشدة، عليك أن تقرر أن تعيش حياتك بعيدا عن القلق و التوتر الذي يأكل طاقتك كل يوم، أما إن أردت أن تصبح متحدث جيد و تتخلص من الخوف فعليك أن ترغب بذلك حقا و أن تجد الحافز لكي تحقق ذلك.

إن أردت أن تبدأ مشروعك الخاص و تنشئ شركتك و تحقق حلمك الذي لطالما حلمت به فعليك أن ترغب بذلك بشدة وأن تجد ما يحفزك لتقوم بذلك.

القاعدة الخامسة : الأفضل دائما

ما يدفعك للتقدم و التحسن يوم بعد يوم هو رغبتك في التطور و التحسن و أن تكون أفضل، لذا حاول أن تجعل تفكيرك دائما في الأفضل و كيف يمكنك أن تحسن حياتك و تطور من ذاتك للأحسن من أجل أن تحقق أهدافك و أحلامك.

طباعة