الإثنين 18 رجب 1440 | 25 آذار/مارس 2019

أفياء تنموية

حددوا أهدافكم!!

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

ابعث هذه المشاركة آمل ا ن تجد طريقها الى النشر وشكرا.

لاشك في انك ترغب في النجاح وربما تسعى له اهنئك على هذه الاصرار والالتزام اذا ما سوف تقرؤه في هذه السطور ربما سوف يساعدك - بعد توفيق الله- في رحلتك نحو النجاح.

بداية ماهو النجاح، النجاح هو ذلك الشيء الذي يسعى اليه كل انسان ويتساءل معظمنا عن ماهيته؟ وكيف نصل اليه؟ ولا توجد اجابات مباشرة لهذه الاسئلة لان النجاح له عوامل كثيرة ومختلفة تحدد كيف سيصل الفرد للنجاج وتختلف هذه العوامل باختلاف الافراد والمجتمعات لكن هناك عوامل كثيرة مشتركة بين النجاح والناجحين نستعرضها بدون تفاصيل.

وجود رسالة للحياة وهو عامل مشترك بين كل الناجحين والمتميزين والرسالة هي ا لغاية التي يريد الفرد تحقيقها في حياته، وهي امر مستمر ولا ينتهي الا بموت الفرد لذلك يعتبر النجاح رحلة مستمرة لا تتوقف وهو في مراحل يكون نجاحا باهرا وفي احيان يكون فشلا او نجاحها باهتا والفرد الذي وضع رسالة لحياته والتزم بها نجده اكثر حرصا على وقته واكثر حرصا على انجاز اهدافه وترك انجازات بارزة من بعد وفاته هذا هو العامل الاول المشترك بين الناجحين وجود رسالة للحياة.

التخطيط وتحديد الاهداف وهذا امر بديهي لان من التزم برسالة يؤديها في حياته سيضع اهدافا لتحقيق هذه الرسالة وسيخطط ليحقق اهدافه بالتدريج والتخطيط للحياة قد يكون عبارة عن اهداف عامة وخطط تفصيلية وقد يكون تخطيطا مفصلا لفترة معينة والتخطيط يساعد الانسان على التركيز وعدم التشتت في اعمال جانبية لا تحقق اهدافه.

تنظيم الوقت او ادارة الذات وهو التخطيط اليومي اي كيف سيقضي هذا الانسان يومه. وتنظيم الوقت هو الذي يحدد نجاح الفرد او فشله في النهاية لان اليوم الناجح الذي استفاد منه الفرد يقرب الى النجاح ويقرب من تحقيق الاهداف وانجاز الرسالة واليوم الذي لم يستفد منه ولم يستغله فسيؤخره عن تحقيق اهدافه واداء رسالته لذلك ادارة الذات واستغلال الوقت هو الذي يحدد نجاحك وفشلك.

التعامل مع الآخرين وهو فن يجب ان يتعلمه كل شخص يود ان يحقق اهدافه فلا نجاح من غير علاقات ولا نجاح من دون التعامل مع الآخرين والتعاون معهم وسنفصل في اهمية العلاقات واهمية التعاون مع الآخرين في دروس مفصلة قريبا ان شاء الله.

التجديد والابداع التجديد والابداع متلازمان وهما امران ضروريان لكل شخص اذ ان الروتين اليومي الممل يمتص من طاقة وحماسة الانسان فلزم عليه ان يجدد حياته يجددها من جوانبها الروحية والعقلية والنفسية والجسدية ولهذا تجد الناجحين يحرصون على تطور انفسهم من خلال عدة وسائل ويحرصون على تطوير وسائلهم لتحقيق اهدافهم.

فؤاد عبدالله الحمد - الاحساء

طباعة