الثلاثاء 12 رجب 1440 | 19 آذار/مارس 2019

أفياء نفسية

العلاقة بين نقص الدوبامين والاكتئاب

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 
هرمون الدوبامين هو ناقل عصبي هام في الجسم، والدوبامين مسؤول عن الحركات الطوعية للجسم بما في ذلك النوم والشهية والاهتمام والذاكرة، ويُحدث نقص الدوبامين خلل واضطرابات في الجسم وأعراض نفسية من بينها الاكتئاب، تابع المقال التالي لمعرفة العلاقة بين نقص الدوبامين والاكتئاب .

الدوبامين والاكتئاب :

ينتج الدوبامين الكيميائي بشكل طبيعي في الجسم ويعمل كناقل عصبي، ويلعب دورًا في متعة الدماغ ومكافأته، وكذلك في الذاكرة والسيطرة على الحركة.

عندما تنخفض مستويات الدوبامين بسبب أو آخر مثل: سوء التغذية، والإجهاد، وقلة النوم، والاستخدام المعتاد لمضادات الاكتئاب، تحدث أعراض مثل الاكتئاب، وتقلبات المزاج، وقلة الانتباه، ورغبة شديدة في تناول الطعام.

الاكتئاب أحد أعراض نقص الدوبامين :

أحد الأعراض الرئيسية لنقص الدوبامين هو الاكتئاب، والضجر المزمن، وفقدان الرضا، واللامبالاة، والتعب المزمن وانخفاض الطاقة البدنية دون الرغبة في ممارسة النشاط الجسدي، ويرتجف الجسم وتصبح القدمين واليدين باردتين.

ولأن نقص الدوبامين يقلل من الاحساس بالمتعة، يمكن أن يتغير المزاج بسرعة من الإيجابية إلى السلبية، وللتعويض عن المزاج المكتئب ونقص الطاقة يعاني الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات الدوبامين من الرغبة الشديدة في المنشطات، وغالبًا ما يصبحون مدمنين على الكافيين.
علاج نقص الدوبامين :
التشخيص

لا توجد طريقة موثوقة لقياس مستويات الدوبامين في الجسم، ولكن ينظر الطبيب إلى الأعراض، وعوامل نمط الحياة، والتاريخ الطبي لتحديد ما إذا كان هناك حالة مرتبطة بالمستويات المنخفضة من الدوبامين.
كيفية علاج نقص الدوبامين

يعتمد علاج نقص الدوبامين على ما إذا كان هناك سبب كامن.

إذا تم تشخيص حالة شخص مصاب بحالة صحية عقلية، مثل الاكتئاب أو الفصام، فقد يصف الطبيب أدوية للمساعدة في علاج الأعراض، وقد تشمل هذه الأدوية مضادات الاكتئاب ومثبتات المزاج.

يمكن للـ Ropinirole و pramipexole تعزيز مستويات الدوبامين وغالبًا ما يوصفان لعلاج مرض باركنسون، كما يوصف ليفودوبا Levodopa عادًة عندما يتم تشخيص مرض باركنسون للمرة الأولى.
انتبه لا تتناول هذه الادوية بدون استشارة الطبيب أبدا.
العلاجات الأخرى لنقص الدوبامين

    تقديم المشورة النفسية.
    تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة.
    العلاج الطبيعي لتصلب العضلات ومشاكل الحركة.
    المكملات الغذائية لتعزيز مستويات فيتامين د، والمغنيسيوم، والأحماض الدهنية الأساسية أوميجا 3 قد تساعد أيضًا على رفع مستويات الدوبامين، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث في ما إذا كان هذا فعال.
    ويعتقد أيضا أن الأنشطة التي تجعل الشخص يشعر بالسعادة والاسترخاء تساعد في زيادة مستويات الدوبامين، وقد تشمل هذه الأنشطة ممارسة الرياضة، والتدليك العلاجي، والتأمل.

طباعة